اقسام المدونة

الخميس، 12 نوفمبر، 2015

الادب الإيروتيكي النسوي بعد ما بعد الحداثة في سياقه الغربي

الادب الإيروتيكي النسوي بعد ما بعد الحداثة في سياقه الغربي
أماني أبو رحمة



ارتبطت الكتابة الايروتيكية النسائية في الغرب بالنسوية (Feminism) التي تبلورت في ستينيات القرن الماضي. وعلى الرغم من ان تعريف النسوية بوصفها نظرية بدلا من حقيقة كونها حركة تاريخية فاعلة منذ قرون بعيدة يعد اختزالا، إلا إنني سأتناول الجانب النظري من هذه الحركة وارتباطه بالكتابة الايروتيكية النسائية. وفي هذا السياق يمكن تصنيف النظرية النسوية الى ثلاث مجموعات عامة:

 

1. النظريات التي تركز على رؤية جوهرانية تضم التحليل النفسي والنسوية الفرنسية.
2. النظريات التي تهدف الى تحديد او تأسيس تشريعات او نظريات أدبية نسوية بغرض إعادة تفسير او مراجعة الأدب والثقافة والتاريخ من وجهة نظر اقل بطريركية وتضم هذه المجموعة النسوية الليبرالية و النقد النسوي.
3. النظريات التي تركز على الاختلاف الجنسي والسياسات الجنسية وتضم الدراسات الجندرية والنسوية الثقافية والنسوية الراديكالية والنسوية الاشتراكية /المادية.
ساهمت النسوية في تفعيل النقاش الجاد حول ما الذي يعني أن يكون الكائن البشري امرأة ، والبحث في البنى الثقافية والاجتماعية التي حددت السمات الأنثوية وكان من أوائل المشاريع المدرجة في النظرية النسوية إحياء أدب المرأة الذي لم يحظ بالاهتمام الكافي في حينه.
كان الجدال بشأن حق المرأة في تقرير مصيرها الجنسي او الايروتيكي في قل النظرية النسوية. وتركزت المناقشات حول نقطتين متناقضتين: فمن ناحية عرفت الجنسية البطريركية بوصفها المساحة الأهم لتأكيد دونية المرأة وشيئيتها، ومن ناحية أخرى فإن ممارسة المتعة الايروتيكية وتأكيد حق الإنسان في تقرير مصيره الجنس أصبح عنصرا أساسيا للموضوعية والقوة وبالتالي دعامة أساسي في النضال من اجل تحرير المرأة.
رأت النسوية في الإيروتيكية مصدرا لقوة المرأة وليس لدونيتها، وثُمنت الإيروتيكية من حيث كونها مشاركة جسدية، واعتبرتها سلطة فاعلة لتقويض الهيمنة بكافة أشكالها. واعتقدت ان تبخيس الإيروتيكية ومحاربتها يعود الى طاقة التغير الذي تمنحه للمرأة. وبهذا المعنى أضحت الإيروتيكية ذات بعد سياسي حين امتلكت قوة كامنة ليس فقط من أجل تحقيق الخصوصية الفردية والمتعة وإنما كونها تمنح القوة الاجتماعية بغية إحداث تحويل في مجتمع "عنصري، بطريركي، ومعاد للايروتيكية". شهدت الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي طوفان كتابات أطلق عليها "الإيروتيكية النسوية"- لتميزها عن الكتابة الإيروتيكية التي يكتبها الذكور، التي كانت موجودة دائما في الآداب العالمية، بينما جاءت الإيروتيكية النسائية نتاج وعى جديد بدأ مع الحداثة ومر بعدة مراحل وارتبط بما يعرف الآن بكتابة الجسد- ودشنت بالتالي ظاهرة عرفت لاحقا باسم الثورة الجنسية من منظور نسوي /نسائي. لقد لعبت الكتابات الإيروتيكية النسائية دورا ثلاثي الأبعاد، فمن ناحية استولت الكتابات النسائية على الخطاب الرسمي الذكوري الذي احتكره الذكر لفترة طويلة، وبمعنى آخر أصبحت المرأة فاعلة وليست شيئا في الخطاب الايروتيكي، ومن ناحية أخرى امتلكت المرأة جزءا من السيطرة والسلطة التي كانت متضمنة في خطاب ذكوري التوجه، وعلى هذا الأساس استعادت ممارسة النساء للسلطة ضمن المجتمع البطريركي شرعيتها مرة أخرى.
وعلى الرغم من ذلك نظرت ناشطات نسويات الى الإيروتيكية نظرة عدائية بوصفها تتوسط نوعين أدبيين مهينين للمرأة: الرومانسية والأدب الإباحي، اللذين يميلان ال تصوير النشاط الجنسي للمرأة بوصفه سلبيا وخاضعا.
ان الخط الذي يفصل الرومانسية عن الإيروتيكية، والإيروتيكية عن الأدب الإباحي خط رفيع قد يصعب الحفاظ عليه. فضلا عن أن وضع تعريف مطلق لأي من هذه المصطلحات قد لا يكون أمرا سهلا، لأن الحدود والتخوم بين هذه المناطق الثلاث غالبا ما تتداخل.
ان تصنيفنا لأي فن أو أدب بوصفه ايروتيكي او اباحي يعتمد على عوامل عديدة، ويتضمن التوجهات الثقافية السائدة. ففي مقالتها الشهيرة بعنوان (اختلاف واضح حاضر) وضعت غلوريا شتاينيم ما عدّه الكثيرون فروقا جوهرية بين الأدب الإباحي والايروتيكي. إذ عادة ما يكون الأدب الإباحي نمطا خاصا من السرد او إنتاج الصور التي تشيّء وتسلّع جسد المرأة. إنه طريقة خاصة لأسلبة الجنس. كما يلعب الاحتفاء بجسد المرأة دورا في تميز الأدب الإباحي عن الكتابات والصور المرئية التي تعرض الجنس صراحة. ان حالة النص الإباحية لا تعتمد على النشاطات الجنسية التي يتم تناولها بقدر اعتمادها على طريقة تناول ووصف وقراءة هذه النشاطات ، إذ كلما ازدادت صراحة وبذاءة وبلادة اللغة الموظفة كلما مال النص الى الإباحية وابتعد عن الإيروتيكية. وكلما كان وصف الفعل الجنسي بلغة رومانسية ، تلطيفية وشعري كان اقرب الى الإيروتيكية . وقد لاحظت الكاتبة في مقالتها ان كلمة الأدب الإباحي pornography وكلمة البغاء prostitution تشتركان في الجذر الاشتقاقي نفسه وبالتالي فان هذا المفهوم يعزز ثيمة المرأة بوصفها شيئا مستغلا قابلا للتصرف خاضعا للعبودية فيما تعني الإيروتيكية اللذة المشتركة .
ينطلق الأدب الإباحي من منطلق ان الجنس إثم ، و قذارة و مرض ، وممارسة سرية ومعيبة ويهدف الى الإثارة ويشق طريقة مترنحا وسط الريبة القديمة التي تحيط بالنشاط الجنسي، لذا فان الإشباع الذي يمنحه عادة ما يكون مشبوبا بالشعور بالخطيئة وتحطيم القواعد. وفي حين تحتفي الإيروتيكية بالمتعة الحسية والمشاركة والمساواة فان الإباحية على النقيض منها تصور علاقة الهيمنة الذكورية والخضوع الأنثوي حين تكون الأنثى ضحية عاجزة والرجل مضطهدا معذبا مستمتعا بمشاهدة عريها وخضوعها. تصون الكتابة الإيروتيكية الحياة الداخلية والفردانية للرجال والنساء فيما يميل الأدب الإباحي الى طمسها. وتطوق الإيروتيكية الرغبة من بداياتها حتى إشباعها.إنها تتّبع انفصال الفرد المضطرب البطيء عن حياته الاجتماعية عبر انحلال الفوارق الدقيقة الاجتماعية والنفسية التي تشكل الفردانية. فيما تختزل الكتابات الإباحية الهوية في الآثار المترتبة على الرغبة ، إذ أنها تطبّع الجنس اجتماعيا بالطريقة التي تطبّع بها الأنظمة الاستبدادية المجتمع في طقوس رتيبة، تتكشف على طول خطوط قاسية. وظفت الناشطات النسويات الغربيات الكتابة الإيروتيكية في صراعهن من اجل نيل حقوقهن ونقد المجتمع. لقد كان الإطار المرجعي الثقافي سياسيا إذ أصبحت ثيمة الجنس المسيّس سائدة منذ ستينيات القرن الماضي، ومن ثم فان الأدب الايروتيكي النسائي لم ينحصر في كلمات او توصيف جنسي ضمن عمل إبداعي، بل انه الأدب المجترح مباشرة من أجل الجنس بوصفه المحور والأساس، والذي يسعى إلى تحقيق غايات مرتبطة بالحق في امتلاك المرأ لجسدها وحقها في الحصول على متعة حسية تشاركية.
لم تكن الكتابة الايروتيكية النسائية (وأؤكد على ان ما اعنيه هنا هو كتابات المرأة الايروتيكية وليس تصنيف الأدب الى أنثوي أو ذكوري) هي الظاهرة الوحيدة التي اعتمدناها في تقليد الغرب بعد نزعها من سياقها الحضاري والثقافي والاجتماعي والسياسي والفكري . إذ ان تفشي هذه الكتابات في الدول العربية تحديدا في العقد الأخير لم يرتبط بحركة أدبية او ثقافية او اجتماعية هادفة . كما لم تسجل النسوية العربية ـ إن جاز التعبير ـ انجازات هامة على الصعيد الفكري او الاجتماعي او الثقافي او الأسري، فما زالت النساء في المشرق العربي يرزحن تحت نير الذكورية المستبدة والأنظمة البطريركية، ويعانين من مشاكل أساسية تتعلق بالحقوق الإنسانية الأساسية كالحق في التعليم، والرعاية الصحية، وتكافؤ الفرص، وحرية الاختيار، والتعبير والمشاركة السياسية الفاعلة، وتفشي العنف ضد الإناث، كما أن المجتمع العربي ما زال يعيش ازدواجية على أكثر من صعيد وصراع ثنائيات لا يبدو انه قادر على حسمها في المنظور القريب. وعلى الرغم من ذلك فقد اتجهت الكاتبات الى الكتابة الايروتيكية وربما الإباحية أيضا بصورة اعتباطية ومتفشية في الآن نفسه حتى أصبحت ظاهرة تستدعي المتابعة والدراسة المعمقة لأسباب ظهورها وسرعة تفشيها في غير سياقها الحضاري والثقافي والاجتماعي والنفسي والسياسي.
وحسب المفاهيم الفنية للإبداع فإن الكتابة عن الجسد وللجسد وعبر الجسد وفوق الجسد كما يحلو لممارسي هذا الفن تسميته ليست مشكلة بحد ذاتها، ولا تندرج ضمن المحرمات الدينية أو المعيبات الأخلاقية إذا ما وظفت لخدمة هذا الإبداع أو الكشف عن مستور بهدف معالجته ومتابعته او في إطار سياق يلائم الواقع العربي ويلتصق به . فالايروتيكية فن راق اشتغل عليه الكثيرون منذ أقدم العصور ولم يتقنه إلا القليل من المبدعين أو المبدعات في الفن والأدب.
إن ما تطرحه هذه الورقة البحثية هو دراسة أسباب وتداعيات الظاهرة التي تفشت بصورة دراماتيكية في أوائل التسعينيات تقريبا، وتزامنت مع أحداث وتغيرات اجتماعية وسياسية واقتصادية راديكالية، لا سيما في المنطقة العربية. ولا أقول أنني سأدرس علاقة الظاهرة بالأحداث والمتغيرات بقدر ما سأحاول إلقاء الضوء على بعض جوانب هذه الظاهرة على النحو التالي:
1.انفجارها في مجتمعات ترى أن أي نزعة تحررية نسائية هي رديف للرذيلة. فعلى سبيل المثال أن رواية رجاء الصانع "بنات الرياض" ورواية صبا الحرز "الآخرون" ووردة عبد الملك "الأوبة" جاءت من العربية السعودية ـ ومن المفارقات ذات الدلالة ان هوية الكاتبتين الجنسية لا زالت موضع جدال !!ـ. و من الأردن جاءت رواية "خارج الجسد" لعفاف البطاينة و رواية "مرافئ الوهم" لليلى الأطرش و رواية القاصة حزامة حبايب "أصل الهوى . و في الكويت نجد "صمت الفراشات" للكاتبة ليلى العثمان وفي العراق عالية ممدوح في روايتها "الغلامة" و "المحبوبات فضلا عن الجزائر والمغرب وسوريا ولبنان ومصر والأسئلة الذي تنهض منها دراستنا في هذا المحور تحديدا هي: هل أن ما نشهده من كتابات نسائية هي كتابات ايروتيكية أو إباحية أم أنها تداعيات مبتذلة لكبت جنسي؟ وإذا قلنا أننا نعيش في مرحلة ما بعد الفرويدية وان الثورة الجنسية حدت من ظاهرة الكبت الجنسي فهل هي وسيلة للشهرة او رد فعل على التهميش والإقصاء الذي تعاني منه المرأة في هذه المجتمعات؟.
2.لم يقتصر انفجار الظاهرة على النصوص الروائية أو الشعرية أو القصصية القصيرة وغيرها، وإنما رافقه انفجار مماثل في السينما فمن أفلام إيناس الدغيدي المصرية ومواطنتيها ساندرا نشأت وكاملة أبو ذكري الى مي المصري اللبنانية وهيفاء المنصور السعودية وغيرهن ..... فضلا عن ظاهرة الفيديو كليب والفضائيات التي تروج للعروض الإباحية خارج أي سياق ثقافي او حضاري عدا الرغبة المحمومة في نشر هذا النوع من العروض على أوسع نطاق وإدخاله الى كل بيت، ومع علمنا بالتكاليف المادية الضخمة التي يحتاجها إنتاج مثل هذه الأعمال وتسويقها، فإننا نطرح سؤالا حقيقيا عن مصادر تمويلها وعلاقتها الحقيقة بحاجات المواطن العربي المقموع والمكبوت ليس جنسيا فحسب، وإنما سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ونفسيا وحضاريا .؟
3.في محاولتهم إيجاد شرعية للكتابات الايروتيكية، تشدد كاتبات هذه الظاهرة ومناصريها من الذكور على وجود الايروتيكية في التراث العربي الأدبي والتاريخي والديني منذ قرون بعيدة ويدللون على ما يذهبون إليه بوجود كتب قديمة وحديثة تنضح الإيروتيكية وأخبار الجنس وطرق ممارسته مثل : " ألف ليلة وليلة " و " الأغاني " للأصفهاني و " رشد اللبيب في معاشرة الحبيب " المنسوب لابن فليتة و " الروض العاطر في نزهة الخاطر " للنفزاوى و " تنوير الوقاع في أسرار الجماع " للنفزاوى و" رجوع الشيخ إلى صباه في القوة على الباه " لابن كمال باشا وغيرها وعلى الرغم من صحة ما يذهبون إليه إلا ان عزو انفجار الكتابات الايروتيكية النسائية في هذه المرحلة الى وجود تراث عربي ايروتيكي ذكوري لا يعتبر تفسيرا لهذه الظاهرة فمن ناحية نجد ان هذا التراث في اغلبه الأعم ذكوري التوجه يعزز الهيمنة الذكورية وشيئية المرأة فضلا عن انه لا يعد أدبا بالمعنى المتفق عليه قديما او حديثا، إذا ما استثنينا ألف ليلة وليلة وطوق الحمامة في الإلف والإيلاف، فهي لا تتجاوز كونها كتابات جنسية شعبية، ومن ناحية أخرى يدلل على عجز هؤلاء عن ربط الظاهرة بالواقع العربي الاجتماعي والثقافي المعاصر في الوقت الذي تعلو فيه الأصوات للتخفف من عبئ التراث وذكوريته وتخلفه ومراجعة تاريخهم ليكون تاريخهن !! .
4.تتسم اغلب الأعمال المطروحة ضمن هذه الظاهرة بالسطحية والضحالة الفكرية والثقافية فضلا عن الفقر الإبداعي والخيالي وضعف الأسلوب وركاكة اللغة مما يجعلنا نشكك في نسبتها الى الأدب والإبداع أصلا ونعتقد ان كاتباتها اتخذن من الايروتيكية او الإباحية الورقية موضوعا للشهرة ولولوج عالم الأدب من أسهل أبوابه.
5.تجاوزت الكتابات النسوية المعاصرة ضمن هذه الظاهرة كل الحدود في تناول الموضوع الجنسي، بما في ذلك او فوق كل ذلك التناول الصريح للعلاقة “المثلية” ليس فقط بوصفها ظاهرة منتشرة في مجتمعات مغلقة فحسب، وإنما الإسهاب في وصف الممارسة الجنسية المثلية بوصفها أمرا طبيعيا لا غبار عليه اجتماعيا او دينيا او صحيا. ولعل من المفيد الإشارة هنا الى الموجة الثالثة من النسوية الغربية التي راجت في بدايات التسعينيات، والتي هدفت الى توسيع مفاهيم النوع الاجتماعي والجنسي وهاجمت بشكل مكثف مؤسسة الأسرة باعتبارها مؤسسة قمع وقهر للمرأة، ونادت بالارتباط الحر والحرية الجنسية بل تجاوز الأمر إلى الدعوة إلى الشذوذ الجنسي بوصفه شكلاً ملائمًا محتملاً للخروج من سيطرة الرجل/ العدو وامتلأت الأدبيات المرتبطة بهذه الموجة بقصص وروايات كانت بطلاتها او كاتباتها (اودر لورد وبيري روزي) او كليهما، مثليات. الأمر الذي قد يسهم في تعزيز فكرة ان الأمر برمته تقليد أعمى دون أي تداعيات فكرية او ثقافية.
6.همش النقد العربي إبداعات المرأة وقلل من قيمتها وفي أحسن الأحول تعامل معها بدونية حين قارنها بإبداعات الرجل بوصفه مقياسا لكل إبداع وقد كتبت نساء عربيات إبداعات تناولن فيها الجسد ضمن اشتغالات فنية وسردية إبداعية، وكان البوح والجسد فيها موظفا لخدمة الإبداع إلا أنهن لم يحظين بما حظيت به كاتبات اليوم اللواتي حولهن الإعلام الذكوري الى نجمات بين عشية وضحاها يقدن الثقافة العربية يحظين بالجوائز والتكريم ـ و ربما يطمحن الى نيل جائزة نوبل المعروفة باتجاهاتها ـ وأصبحن وجوها مألوفة على الشاشات والمواقع الاليكترونية والصحف الورقية يثرثرن في كل المواضيع ويتجاوزن حدود المعقول والمقبول والمتفق عليه فطريا وإنسانيا حتى ان المنافسة بينهن في هذا المجال لم تعد الإبداع وإنما الجرأة والتطاول على كل محرم ومقدس وفطري وإنساني .
7.عندما تطاولت بعض الكاتبات على كل مقدس لم يكن بالضرورة ضد حقوقهن ومطالبهن العادلة، بل وفرن بذلك فرصة ثمينة لأعدائهن الذكورـ ان جاز التعبيرـ للانقضاض على النساء ووصفهن بأقذع الأوصاف وبأنهن أساس كل بلاء وفجور ونددوا بانفصالهن عن قضايا الأمة ودعوتهن الى التحلل من كل التزام في وقت تكالب فيه أعداء الأمة عليها . وبودي أن أوضح أنني لست مع تأجيل معركة النضال الاجتماعي لأنها ليست أولوية بالنسبة للاحتلال مثلا ـ الأمر الذي دفعت النساء الفلسطينيات على سبيل المثال ثمنه طويلا ـ ولكن الأمر لا يتعلق بنضال اجتماعي او دعوة للعدالة والمساواة وتكافؤ الفرص بقدر ما يتعلق بموضوع الحرية المطلقة وتحديدا حرية منح الجسد والمتع الحسية للمرأة بلا قيد او شرط الأمر الذي يهدد المجتمع بأسره وينذر بمواجهة لا تحمد عقباها ربما تخسر النساء فيها كل ما أنجزنه على مدى عقود. هذا إذا كنا قد أنجزنا شيئا يذكر في ظل إحصائيات التنمية المرعبة في القضايا التي تخص الإناث تحديدا كالفقر والصحة والتعليم والوظائف والحق في التنمية وغيرها . لقد ساهمن بهذه الطريقة في المزيد من النظرة الدونية للمرأة التي لا ترى فيها إلا جسدا ووعاء لشهوات الرجل حين عرضن أجسادهن وأجساد بطلات قصصهن بوصفهن طالبات متع حسية بعيدا عن الروح والعقل وخارج أي سياق اجتماعي وثقافي وسياسي.
وقد أوضحت سابقا توظيف النسوية للايروتيكية وأود أن اختم هذه الورقة البحثية هنا بالإشارة إلى جوانب أخرى وظفتها النسويات المبدعات في العالم في إطار بحثهن الدءوب عن طرق ووسائل لتغير أوضاعهن وامتلاك أصواتهن وحقهن في تقرير مصيرهن في القضايا الحيوية والإنسانية .
لقد منحت مظلة ما بعد الحداثة الكاتبات الحرية في توظيف تشظيات ما بعد الحداثة ببراعة وذكاء مذهل، ورغبة صاعقة في تحدي النظم الإيديولوجية لما يعرف بالأمر الواقع . فمثلا في رواية "امرأة على حافة الزمن" ، تأخذ كاتبتها "مارج بيرسي" رواية الخيال العلمي التقليدية، وتبرز الأنثى البطلة والرجل النمطي . الشخصيات الذكورية حمقاء، خطيرة وشريرة. إنهم يؤيدون البارادايم المؤسساتي الخانق متسببين في الموت الروحي للبطلة، كونسويلو - الملقبة كوني. تركز بيرسي على نظم إسكات المرأة وتعطي لبطلتها صوتا للتمرد على تلك النظم .كما هناك مظهر آخر للنسوية يركز على ذكاء المرأة (البطلة) .
لقد انتقص قدر المرأة عبر التاريخ بوصفها خادمة للرجل، أو مما ملكت يده، أو حصان الأشغال الشاقة كما في رواية مارك توين أو مستغلة جنسيا بوصفها عاهرة كما في رواية نورمان ميللر الأجساد العارية والموتى.
صورت مارغريت أوتوود هذا العالم القارص في رواية "حكاية وصيفة" و أنتجت بطلة نسوية، عرفت فقط باسم اوفرد، وهي ذكية وجريئة، قاسية، وبارعة . وظفت منصبها الصغير للتنقل بين عوالم الصمت والاغتصاب والجريمة والقوانين والسلوك من اجل فك رموز النظام ثم ....الهرب في نهاية المطاف .
وكما يشدد كتّاب ما وراء القص على تهديم قداسة القواعد المقبولة للشكل واللغة، فان النسوية الأدبية تعيد هيكلة نظم عفا عليها الزمن وتناضل من أجل المساواة، والتنقيب عن نظم لغوية أيضا تتشظى بعيدا عن الافتراضات المعرفية .
وضعت "انجلينا كارتر" نسخة جديدة عن الحكايات الخرافية حين قذفت بشخصياتها إلى القرن العشرين لكنها أبقت على ملامح كافية من الشخصية التاريخية لتبرز الدوافع الأصلية لهذه الشخصيات .أثارت مجموعتها الأولى عن " الخرافات مشروخة" والتي تحمل عنوان " المخدع الدموي" (1979) الاهتمام عندما سلطت الضوء على الطبيعة الايروتيكية لتلك الحكايات القديمة .
تدعم هذه الكتابات نسويتها، كما تدعم محاكمتها لمجتمع يميز الجميل ويعاقب القبيح . إنها أيضا تعرض رغبتها في استبدال البطلات المائعات البلهاوات بأخريات قويات وذكيات .
ترسم كارتر شخصيات بطلاتها القويات لينبذن " الصورة النمطية الثقافية للأنثى، خصوصا تلك البريئة، المسالمة، الفارغة العقل والمثيرة، لصالح شخصيات نسوية تتميز بالحسم والجسارة الجنسية . وتتعامل مع الخرافات بوصفها ذكورية النظرة، إذ أنها ابتدعت في زمن الهيمنة الذكورية والسلطة البطريركية والنظرة الأبوية حين كانت المرأة تجهز لانتظار الأمير المخلّص. نادرا ما منحت الأنثى سيطرة على ممتلكاتها أو صوتا أو سلطة لاتخاذ قرار أو خيار. من هنا جاءت أهمية كتابات كارتر، إنها تعامل بطلاتها كأشياء حتى تحين الفرصة، عندها تمنحهن قوة لبلوغ الكمال ولاتخاذ القرار ولتحطيم الخرافات الخرقاء ذات النظرة الشوفينية عن المرأة المثالية : جميلة، عذراء، سعيدة، ضعيفة، ساحرة، هادئة أو حتى نائمة (4).
فضلا عن الاستنتاجات السابقة بودي الإشارة إلى أن كل نضال يحتاج الى إبداع حقيقي فضلا عن الإرادة وشحذ الهمم، وتحديد الهدف، ودراسة الواقع والظروف والتخطيط الدقيق والتكامل، وتوظيف الطاقات، والتكنولوجيا، وعدم الاستسهال والانسياق وراء مغريات الشهرة، ومتطلبات الذكورة. هذا إذا كان للكاتبات قضية حقيقية ينافحن لأجلها و يسعين لتحقيق أهدافهن وأهداف النساء اللواتي ينشدن مجرد الحماية في كثير من المناطق في عالمنا العربي الذي تُنحر فيه الإنسانية من الوريد الى الوريد .


مراجعات الكتب